من نحن

عزيزي الطالب، عزيزتي الطالبة،

بعد الفرحة بأنهاء المرحلة الثانويّة بنجاح يقف طلّابنا في مفترق طرق لاختيار التخصص للمرحلة الجامعية ، وهي قضية لا يمكن الاستهانة بها لما يترتب عليها من آثار ترتبط بالفرد والمجتمع من جوانب اقتصادية واجتماعية وتعليمية.

نظراً للتطور السريع في مختلف مجالات الحياة العلمية والعمليـة والاجتماعيـة والنمـو الكبير في مجال تكنولوجيا المعلومات والتغيير الذي يشهده سوق العمـل وعـالم المهن، فـإن الطلبة الخرجين يعانون من صعوبة في اتخاذ القرارات المهنيـة المناسـبة فيمـا يتعلـق باختيـار موضوع الدراسة الجامعية أو المهنة التي تتناسب مع قدراتهم وميولهم، ومن هـذه الأسـباب، افتقارهم للمعلومـات والمعرفـة عـن ذواتهـم وقـدراتهم وميولهم، والمهن، ومتطلبات سوق العمل، كما يتدخل تأثير الأهل والبيئة المحيطة فـي تكـوين اتجاهاتهم عن عالم المهن ونوع الدراسة، مما يعيق النضج المهني لديهم ويعطل اتخاذ القـرار المهني الملائم.

حتى يكون هذا الاختيار موفقا لابد من معرفة الطلبة بـذواتهم، والوعي بقـدراتهم وميولهم وقيمهم المهنية، وتوفر المعلومات الصحيحة عن عالم المهن وفرص العمل المتاحـة ولابد من امتلاك الطلبة لمهارات اتخاذ القرار وحل المشكلات، وبالتالي تكوين صورة متكاملـة عن أنفسهم وعن عالم الأكاديمية، ولا يتحقق ذلك إلا من خلال توجيههم توجيهاً صحيحاً من خـلال برامج “رواد التعليم العالي” .

 

بمبادرة من مجلس التعليم العالي، يأتي برنامج “روّاد التعليم العالي” ليساعد الطلاب على تخطّي عقبات تقف في طريقهم للوصول إلى مؤسّسات التعليم العالي. ترأس اللجنة التوجيهية للبرنامج في مجلس التعليم العالي البروفيسور فادية ناصر أبو الهيجاء، وهي لجنة متفرّعة عن لجنة التوجيه العُليا لتوسيع مناليّة التعليم العالي وتمكين المجتمع العربي من الأكاديميّة والّتي ترأسها البروفيسور منى مارون.

يهدف البرنامج الشامل لإتاحة التعليم العالي إلى زيادة عدد الطلاب الجامعيّين في المجتمع العربي، تقليص نسبة التسرّب بالأخص بالسنة الجامعية الاولى، عدم تمديد فترة التعليم للّقب الأوّل والتنقّل بين المواضيع المختلفة، تشجيع الطلاب لمتابعة تعليمهم للدراسات العليا وتكثيف الطواقم الاكاديمية العربية بمؤسّسات التعليم العالي. الجدير بالذكر أن برنامج “روّاد” هو المرحلة الأولى بالخطة متعددة السنوات ويعمل في أكثر من 70 قرية ومدينة وفي أكثر من 170 مدرسة ثانويّة حيث تشمل سلّة الخدمات التي يقدّمها البرنامج سيرورة لقاءات فرديّة تشمل فحص ميول محوسب لكلّ طالب من طلّاب الصفوف الثانية عشرة لمعرفة ما قد يلائمه من مواضيع يتعلّمها في الأكاديميّة للإنخراط لاحقًا وبشكل ناجع في سوق العمل. هذا بالإضافة إلى ورشات عمل للطلّاب والخرجين حتى جيل 29 ومحاضرات من قبل محاضرين أكاديميّين لكشف عالم التعليم العالي أمامهم، محفّزين إيّاهم للمضيّ قدمًا والعمل بجدّ ومثابرة لتحقيق الهدف. فضلًا عن الزيارات إلى المعاهد العُليا ومعارض للتوجيه الأكاديميّ بمشاركة مندوبي المؤسّسات الأكاديميّة، دورات تحضيريّة لإمتحانات القبول والمقابلات للتمكين من الأكاديميّة وتوسيع منح دراسية.

تُعتبر مراكز “روّاد التعليم العالي” النتيجة الفعليّة للفهم الحقيقيّ لمؤسّسات الدّولة وعلى رأسها مجلس التعليم العالي، لضرورة تمكين المجتمع العربي من الأكاديميّة. أُقيمت مراكز رواد التعليم العالي بالبلدات العربيّة إنطلاقًا من رؤية إستراتيجيّة تهدف إلى خدمة المواطنين.

أطيب الأمنيات لكم أيها الطلّاب والخرّيجون والخرّيجات وأطيب التهاني لذويكم… صلاتنا لأجلكم، لمستقبل زاهر وحياة سعيدة، وانطلاقات مباركة من نجاح إلى نجاح، وكلّ مرحلة وأنتم في قمّة أمجاد التفوّق والامتياز والتألق.

 

أشرف فؤاد جبّور
مدير عامّ برنامج روّاد التعليم العالي